منتديات شاريا

بخێربێن بۆ كۆربه ندێ كومه‌لگه‌‌ها شاریا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
حالة الطقس -weather
حالة طقس في دهوك/ شاريا لمدة 15 يوم
المواضيع الأخيرة
» يسوع طريق وحق وحياة
الأربعاء مايو 18, 2016 11:56 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» نشيد مريم / الشماس سمير كاكوز
الإثنين سبتمبر 14, 2015 2:35 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور العاشر
الأحد سبتمبر 13, 2015 9:27 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور التاسع
الأحد سبتمبر 13, 2015 9:26 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور الثامن
الأحد سبتمبر 13, 2015 9:26 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور السابع
الأحد سبتمبر 13, 2015 9:25 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» مزمور السادس
السبت سبتمبر 12, 2015 3:20 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» مزمور الخامس
السبت سبتمبر 12, 2015 3:19 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور الرابع
الخميس سبتمبر 10, 2015 4:46 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

مواقع الأيزيدية





your IP
IP
عداد زوار ودول الزوار
العاب\\game


أتصل بنا
...... ...... لأتصل بأدارة......... ...... أضغط هنا & أتصل بنا...... . .... لأرسل ريسالة او مقالة......

شاطر | 
 

 تحديد جنس الجنين.. بين الحلم والواقع!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شارياجان
عضو مبدع
عضو مبدع


المزاج : زعلان
الهواية : غبر معروف
المهنة : طالب
الدولة :
عدد المساهمات : 54
نقاط : 2757
تاريخ التسجيل : 23/09/2009
العمر : 33
الموقع : شاریا جان
( mms )

مُساهمةموضوع: تحديد جنس الجنين.. بين الحلم والواقع!!   الأربعاء مايو 12, 2010 3:37 am

تحديد جنس الجنين.. بين الحلم والواقع!!
مسؤولية مشتركة بين الرجل والمرأة وعوامل أخرى




ظل حلم تحديد جنس الجنين يراود أذهان كثير من البشر على مر التاريخ لأسباب متعددة، وكان التفضيل يميل غالبا تجاه الذكور إلا فيما ندر.
وما بين العصبية القبلية، والتفضيل المجتمعي للذكور، أو لنزعة نفسية وحلم بالخلود من خلال الاحتفاظ بالاسم عبر الأجيال، أو الرغبة في الحصول على أبناء من الجنسين لمن لديهم أبناء من جنس واحد، تراوحت الأنماط البشرية التي تسعى للحصول على مولود محدد الجنس.
* وربما كان ذلك هو الدافع وراء قيام مهندس طيران عربي مؤخرا إلى ابتكار برنامج كومبيوتري يمكن من خلاله تحديد الأيام المناسبة للمعاشرة الجنسية من أجل الحصول على جنين ذكر أو أنثى، إذ قال المهندس مبارك الرشيدي إن تكرار حمل زوجته بالإناث ولهفته المحمومة لإنجاب ذكر على مدى 20 عاما، كانا وراء نشوء الفكرة التي ساعده في تنفيذها بعض من أصدقائه الأطباء ومتخصصي الكومبيوتر.
ويعتمد البرنامج ببساطة على تحديد موعد التبويض لدى المرأة بعد إدخال بيانات عن عمرها وموعد آخر دورة شهرية معلومة لديها، ومن خلال تلك المعلومات يحدد البرنامج أنسب الأيام للجماع من أجل زيادة فرص الحمل بالجنس المطلوب.
الحيوان المنوي والبويضة ولتوضيح ذلك على أسس علمية، يجب أن نفهم ما وراء فكرة عمل البرنامج، من خلفيات طبية توصل إليها العلماء على مر السنين.
في ثقافتنا الشرقية، ظلت فكرة أن المرأة مسؤولة - بشكل أو آخر - عن نوع جنينها مسيطرة على عقليات الرجال حتى منتصف القرن الماضي، وربما بعدها في المجتمعات الريفية، حتى أظهر العلم الحديث أن جنس الجنين يعتمد بالأساس على الكروموسوم الذي يحتويه الحيوان المنوي للرجل، وأن الأنثى ليس لها دور في هذه العملية.
وعرف آنذاك أن الحيوان المنوي والبويضة يحمل كلاهما نصف عدد الكروموسومات البشرية (عددها 46)، إضافة إلى الكروموسوم المسؤول عن الجنس، الذي قد يكون إما X أو Y في الحيوان المنوي، ويكون دائما X في البويضات. وبالتقاء الحيوان المنوي والبويضة تتحد الكروموسومات الموجودة في كليهما لتكوين نواة الجنين. وعند اتحاد الكروموسومان XX يصبح الجنين أنثى، وفي حالة XY يكون ذكرا.
وظل العلماء يفحصون ويمحصون الأمر، ويبحثون عن أسباب قد تدفع حيوانا منويا من نوع معين لتلقيح البويضة قبل غيره، وعرفوا بالتجربة في بداية الثمانينات من القرن الماضي أن ثمة اختلافات كثيرة بين نوعي الحيوانات المنوية. أهم هذه الاختلافات هو نشاطها وفترة عمرها، فالحيوان المنوي الحامل لصفة الذكر Y نشط وسريع وقصير العمر، فيما يشبه عداء السباقات القصيرة، فهو يجتاز الجهاز التناسلي للمرأة في وقت قصير نسبيا (نحو 6 ساعات)، ولكنه يموت في ظرف يوم أو أكثر قليلا.
أما الحيوان المنوي الحامل لصفة الأنثى X فهو على العكس، بطيء وخمول وطويل العمر، فيما يشبه عداء سباقات الماراثون، فهو يحتاج إلى نحو 12 ساعة لاجتياز المسافة المطلوبة، ولكنه قد يعمر لمدة يومين أو ثلاثة.
* فرص إنجاب الذكور
* وعليه، رجح العلماء أن الجماع في يوم التبويض ذاته يزيد من فرص إنجاب الذكور، أما قبله بيومين فإنه يرجح فرص إنجاب الإناث، نظرا إلى وفاة الحيوان المنوي Y قبل خروج البويضة.
وتفشت الصرعة (الموضة) ما بين العلماء ومن ينشدون الحصول على نوع مختار من الأجنة، وأصبح الأطباء ينصحون «بمواقيت» محددة سلفا للعلاقة الزوجية الخاصة من أجل إنجاح مساعي الراغبين في تحديد جنس المولود. وبعد سنوات عدة اكتشف الجميع أن هناك أمورا أخرى خافية تفشل «الخطة»، فبدأوا دورة جديدة للبحث.
وفي تسعينات القرن الماضي، بدأ العلماء في تغيير بعض المفاهيم المترسخة في وجدان الطب منذ بداية القرن، حيث إن المراجع الطبية الصادرة قبل هذا التاريخ كانت تصر على أن عدد الحيوانات المنوية الطبيعي يجب أن يفوق 60 مليونا في كل مليمتر مكعب، ولكن المراجع الأحدث تراجعت بالرقم ليصبح ما فوق 20 مليونا فقط، بل أشارت بعض الدراسات الصادرة مؤخرا إلى إمكان الإخصاب الطبيعي في حالات يقل فيها الرقم كثيرا عن ذلك، مع الوضع في الاعتبار أن جودة الحيوانات المنوية، من حيث النشاط الحركي وقلة نسبة الصور المشوهة، هي العناصر الأهم على الإطلاق.
* دور المرأة
* كما اكتشف العلماء أن للمرأة أيضا دورا في تحديد نوع الجنين، فدرجة حمضية المهبل ودرجة لزوجة إفرازات عنق الرحم قد تكون في صالح أحد نوعي الحيوانات المنوية أكثر من الآخر. فاللزوجة العالية جدا قد تستهلك طاقة الحيوان المنوي Y قبل أن يصل إلى مبتغاه، كما أن الحموضة الزائدة قد تتسبب في مقتله. إلى ذلك، فإن إفراز بعض السيدات لنوع من الأجسام المضادة للحيوانات المنوية، قد يؤدي إلى نوع من العقم، أو إلى مقتل الحيوانات المنوية ذات الصفة الذكرية، نظرا إلى كونها أكثر تأثرا بالعوامل الخارجية.
وأضاف علماء من شتى المشارب عوامل أخرى إلى ما سبق، فأفادوا أن وضعية استلقاء المرأة أثناء الجماع قد تؤثر على نوع الجنين، ونصحوا بوضع وسادة صغيرة أسفل الحوض أثناء أو عقب الجماع، والاسترخاء لفترة ساعة أو أكثر لزيادة فرص الحمل عموما، والحمل في ذكر على وجه الخصوص.
وزاد بعض العلماء أن الحالة النفسية ومدى استرخاء المرأة أثناء العلاقة الزوجية أيضا له تأثير، حيث إن التوتر العصبي يقلل من فرص نفاذ الحيوانات المنوية من المهبل إلى الرحم ويؤخر حدوث ذلك، مما يعني زيادة فرص إنجاب الإناث.
علماء التغذية دخلوا على خط البحث أيضا بتحديد أنواع من الأطعمة تغير من درجة حمضية المهبل، وتزيد من نشاط الحيوانات المنوية. حتى علماء الطقس أدلوا بدلوهم في الموضوع، حينما قال بعضهم إن التغيرات المناخية قد يكون لها تأثير على نوع من الحيوانات المنوية أكثر من الآخر. وتمكن العلم الحديث فعليا من تحديد نوع الجنين بدقة بالغة في تقنية الإخصاب المجهري، حيث يمكن اختيار حيوان منوي يحمل صفات جنسية معينة - حسب الطلب - لحقنه داخل جدار البويضة قبيل إعادة زرعها داخل الرحم، على الرغم من اعتراض جهات عالمية كثيرة لأسباب مختلفة، سواء دينية أو اجتماعية أو طبية. ووصل الأمر ببعض الآباء المهووسين بفكرة نوع الجنين، بالاستعانة بأطباء بلا ضمائر ممن لا تمثل لديهم القيم العليا شيئا يذكر، إلى إجراء عمليات إجهاض غير مبررة طبيا فور معرفة أن نوع الجنين مخالف لما يرغبون عن طريق الموجات الصوتية أو عينات مخبرية يتم سحبها من السائل الأمينيوسي المحيط بالجنين في الأسابيع الأولى من الحمل. وإذ تظل الرغبة الكامنة في إنجاب جنس معين من الأبناء مسيطرة ومستحوذة على عقلية الكثير من البشر، فليكن ذلك عبر طرق إنسانية تزيد من فرص الحصول على ذلك الجنس.


*مصدر- بحزاني نيت
منقولة للأستفادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحديد جنس الجنين.. بين الحلم والواقع!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاريا :: أقسام المنتدى :: الطب والصحة-
انتقل الى: