منتديات شاريا

بخێربێن بۆ كۆربه ندێ كومه‌لگه‌‌ها شاریا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
حالة الطقس -weather
حالة طقس في دهوك/ شاريا لمدة 15 يوم
المواضيع الأخيرة
» يسوع طريق وحق وحياة
الأربعاء مايو 18, 2016 11:56 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» نشيد مريم / الشماس سمير كاكوز
الإثنين سبتمبر 14, 2015 2:35 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور العاشر
الأحد سبتمبر 13, 2015 9:27 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور التاسع
الأحد سبتمبر 13, 2015 9:26 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور الثامن
الأحد سبتمبر 13, 2015 9:26 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور السابع
الأحد سبتمبر 13, 2015 9:25 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» مزمور السادس
السبت سبتمبر 12, 2015 3:20 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» مزمور الخامس
السبت سبتمبر 12, 2015 3:19 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

» المزمور الرابع
الخميس سبتمبر 10, 2015 4:46 pm من طرف الشماس سمير كاكوز

مواقع الأيزيدية





your IP
IP
عداد زوار ودول الزوار
العاب\\game


أتصل بنا
...... ...... لأتصل بأدارة......... ...... أضغط هنا & أتصل بنا...... . .... لأرسل ريسالة او مقالة......

شاطر | 
 

 كنت اعمى والان ابصر / الشماس سمير كاكوز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس سمير كاكوز
عضو زهبي
عضو زهبي


المزاج : عادى
الهواية : الكتابة
المهنة : خياط
الدولة : العراق
عدد المساهمات : 154
نقاط : 1053
تاريخ التسجيل : 24/04/2015
العمر : 58
الموقع : المانيا ميونخ

مُساهمةموضوع: كنت اعمى والان ابصر / الشماس سمير كاكوز    الإثنين مايو 18, 2015 11:42 am

كنت اعمى والان ابصر
انجيل يوحنا الاصحاح 9
الرجل الاعمى الذي شفاه يسوع وقال له اذهب واغتسل في بركة سلوام ومعناها الرسول فابصر من التفال الذي صنعه يسوع ووضعه على عينيه هذا الرجل الفقير الشحاذ بعدما ابصر ذهب الى اهله وبيته واصدقائه فراه الجيران وقالوا في انفسهم وانهم قبلا شاهدوه شحاذا وكان يقعد ويستعطي فكيف الان يبصر فلم يصدقوا انه هو لكن اخرون قالوا انه هو نفسه الشحاذا الذي كان يقعد ويستعطي واخرون قالوا لا انه احد من الاشخاص يشبه لكن الرجل الذي ابصر اجابهم وبكل شجاعة انه هو الذي يقعد ويستعطي وهو الان يبصر فساءلوه كيف انفتحت عيناك اجابهم ان رجل اسمه يسوع صنع طينا ووضعه على عيني وقال لي اذهب واغتسل في بركة سلوام فذهبت واغتسلت فابصرت فهؤلاء سالوه اين هو اجاب لا اعلم اين ذهب بمعنى ان هؤلاء لم يصدقوا انه كان اعمى والان يبصر وكثير منا مثل هؤلاء الناس حتى ان راينا معجزات لا نؤمن بها والسبب هو ان الخطئية جاثما على قلبنا على روحنا على فكرنا فاذن ان لا نكون مثل هؤلاء الذين لا يصدقون بكلام الله واعماله ومعجزاته فالاشخاص الذي لم يصدقوا الشحاذا الذي ابصر ذهبا الى جماعة الفريسيين واتوا به امامهم وكان يوم الذي شفاء فيه يسوع الاعمى كان يوم السبت الذي كان محرما عمل اي شيء فيه الا في الحالات المحرجة الكبيرة فسال الفريسيون الاعمى الذي ابصر كيف انفتحت عيناك اجابهم وضع طينا على عيني ثم اغتسلت والان ابصر هنا الاعمى لم يذكر اسم يسوع احتمال اخرون قالوا للفريسيين ان يسوع هو الذي شفاه فرد عليه الفريسيين ان هذا الرجل ليس من الله واما الواقفون في الجلسة وقسم منهم قالوا كيف لرجل خاطئ يقدر ان يعمل مثل هذه الايات فحدث انشقاق وخلاف بينهم فرجعوا الى الرجل الذي ابصر وانت ماذا تقول عنه ما هو رايك فيه اجابهم الذي ابصر انه نبي فهنا يعترف لمرة الاولى بان يسوع هو رجل الله وله كل السلطان ويفوق الطاقات البشرية وان فتح عيني اعمى لا يمكن ان يفعله اي انسان عادي فبعد من انتهى الاعمى الذي ابصر من كلامه الفريسيين لم يصدقوه انه كان اعمى والان يبصر فارسلوا الى والديه ان ياتيا اليهم فجاء والديه وسالوهم الفريسيين هل هذا ابنكم كما تقولون للناس انه ولد اعمى فكيف يبصر الان فاجاب والديه ان ابننا هذا ولد اعمى اما انه يبصر ومن فتح عينيه لا نعلم ولا نعرف اي شيء كيف يبصر الان فالوالدين خاف من الفريسيون من ان يطردوهم من المجمع ان اعترفا بيسوع لان اليهود اصدرا قرار بان كل من يعترف بيسوع يطرد من المجمع وعليه انكر ولم يعترفا بيسوع امام الفريسيون فقالا لا ندري من فتح عينيه اسالوه انه مكتمل السن القديس يوحنا لا يذكر ان الاعمى الذي ابصر كان حاضر ام لا عند سؤال الفريسيون لوالديه المهم الفريسيون دعوا الاعمى مرة ثانية ليسالوه عن كيفية انفتحت عيناه فقالوا له مجد الله او احلف اليمين نحن نعلم ان هذا الرجل خاطئ فرد عليهم الاعمى واحتمال بقوة وعصبية ان الرجل ان كان خاطئا لا اعلم اني اعلم شيئا واحدا اني كنت اعمى والان ابصر فسالوه ثانية ماذا صنع لك وكيف فتح عيناك عجبا ما هذا القلب القاسي والاعمى الذي لا يرى هذه المعجزة وينكرونها مع العلم ان هؤلاء الناس والجيران والفريسيون يعرفون كل المعرفة انه كان اعمى منذ ولادته لكن هم ينظرون ولا يبصرون فاجابهم الاعمى كم مرة تريدون ان اذكرها لكم بانه كيف فتح عيني ولم تسمعون لي ولا تصغون اذن لماذا اعيدها لكم كيف فتح عيني في فكري هو انكم تريدون وترغبون ان تصيروا من تلاميذه ففي الحال غضبوا عليه وشتموه من كلامه وقالوا له انت تلميذه واما نحن فاننا تلاميذ موسى نحن نعلم ان الله كلم موسى اما هذا فلا نعلم من اين هو عجيب ما هذه القلوب القاسية ان هؤلاء لم يروا ان الله كلم موسى ولكن يؤمنون بذلك من خلال الكتب الموجودة عندكم لكن يسوع الذي عمل وصنع المعجزة امامهم لم يؤمنون به ولا يصدقونه هذا الشيء ينطبق علينا كيف ان لم نرى الايات والعجائب لا نؤمن بيسوع نؤمن بالجسديات اكثر من الروحيات نعم هذا الاعمى تعجب من كلامهم انهم يعلمون كل العلم ان الله لا يستجيب للخطاة ابدا بل يستجيب الى الناس الذين يسمعون كلامه ويتبقونه ويعملون بمشيئته هؤلاء الله يسمع لهم وكذلك يعلمون كل العلم ولم يرد في الكتب ابدا ان احد ومن بدا الخليقة انه فتح عيني اعمى وعليه ان هذا الرجل ان لم يكن من الله لم يقدر ان يصنع شيئا او ان يعمل معجزة ويفتح عيني فهنا الاعمى يعترف اعترافا جديدا بيسوع ويقر بانه هو رجل الله الذي لم يوجد غيره في اسرائيل يمكنه ان يصنع هذا الشيء وقبلها اعترف بانه نبي فبعدما انتهى من كلامه طردوه من المجمع بعد ان قالوا له انت تريد ان تعلمنا وكلك ولدت في الخطايا وكثير منا عندما نريد منهم ان لا يسروا في الطريق الصحيح يلومنا وكانه يفكرون في انفسنا اننا لا نريد شيئا لخيرهم بل لشرهم وعليه يطردوننا من حياتهم وطوبى لكم اذا عيروكم من اجل اسمي فبعد ان طرد الاعمى من مجمعهم التقى بيسوع مرة ثانية وقال له يسوع اتؤمن بابن الانسان فاجاب الاعمى من هو يا سيد فامن به فاجابه يسوع قد رايته هو الذي يكلمك فقال الاعمى امنت يا رب وسجد له فطوبى لهذا الاعمى الذي راى يسوع راى الله راى المخلص والفادي والشفيع هذا الاعمى اعترف من كل قلبه ان يؤمن به ايمانا كاملة وبدون تردد ويحتمل العذاب والاضطهاد من اجل يسوع الذي اتى ليجمع شمل البشرية كلها وياخذهم معه الى السماء والمشاركة في حياة الله والقداسة الاعمى هذا وقف امام اليهود بعزم ولن يخاف ابدا بمعنى انه لم يفكر ما هو العقاب الذي سياخذه من الفريسيون فضل العيش مع المسيح افضل من العيش مع اليهود القسات فهؤلاء اليهود بالرغم هم يبصرون لكن في الاصل هم عميان القلب والفكر والنظر والروح يريدون ان يضلوا العيش في الظلمات والهلاك ويبقون عاجزون عن رؤية الخلاص الذي جاء به يسوع فنحن نبصر ولكن تجدنا نسير في الطريق الخطئ او الغير الصحيح والسبب هو اذا خرجنا الى النور سوف تفتضح اعمالنا السيئة ولكن ان كنا عميان مثل هذا الاعمى ونبصر تجدنا نؤمن ونبلغ ونشفي من امراضنا فاذا قلنا اننا نبصر فالخطيئة باقية فينا لانه نعتمد على ما عندنا من تكبر وانتفاخ في الروح والفكر فالافضل ان نكون عميان فنشفي من امراضنا ونؤمن بيسوع وكما قال له المجد اني جئت هذا العالم لاصدار حكم ان يبصر الذين لا يبصرون ويعمى الذين يبصرون فسمعه الفريسيين الذين كانوا معه فقالوا له أفنحن عميان ؟ قال لهم يسوع لو كنتم عميانا لما كان عليكم خطيئة ولكنكم تقولون الان اننا نبصر فخطيئتكم ثابتة والمجد لله امين
الشماس سمير كاكوز
المانيا ميونخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كنت اعمى والان ابصر / الشماس سمير كاكوز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاريا :: أقسام المنتدى :: مقالات و اراء-
انتقل الى: